كنيسة الراعى الصالح
اهلاً و سهلاً بكم في كنيستكم الصغيرة
نوّرتوا و شرّفتوا
منتدى
انا هو الراعي الصالح
نتمنى ان تكونوا سعداء بوجودكم بيننا
و تكون خدمتكم مثمرة بنشر كلمة الرب يسوع

كنيسة الراعى الصالح

كنيسة الراعى الصالح منتدى مسيحى- عائلى - اجتماعى - ثقافى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
كل سنة و انتم طيبين بمناسبة صوم الميلاد المجيد
اسرة كنيسه الراعى الصالح ترحب بالاعضاء الجدد و تطلب من رب المجد ان يكونوا سبب بركه لمجد اسمه القدوس.
ندعوكم لنوال بركة اجتماع الصلاه على دردشة الكنيسه يومياً الساعة 8 مساءاً بتوقيت القاهره

شاطر | 
 

 حول الصداقة المسيحية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
joulia
مديرة عام المنتدى
مديرة عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1517
بركة من المسيح : 2602
تاريخ التسجيل : 05/11/2013

مُساهمةموضوع: حول الصداقة المسيحية   الأحد 19 يناير 2014, 6:02 am


حول الصداقة المسيحية





يقول أحد الأمثال:




لا تمتلك ألف روبل (عملة روسية) بل  ألف صديق.




هذا الكلام صحيح جداً. على سبيل المثال،




كيف يمكننا أن ندخل وطننا السماوي بأنفسنا من دون أصدقاء؟




إنه لصعب جداً.



نحن ننتقل على الطريق من أشواك إلى أشواك،




ومن حجر إلى حجر.










فالعالم وجسدنا والشيطان يحاربوننا، والمحَن تحيط بنا من كل جانب،




والأشرار غالباً ما يبقون لنا السلام










إذ حين يغرسون العادات السيئة يصيبوننا بالشرور، وغير ذلك.




ما الذي ينبغي عمله؟




السير لوحدنا على هذه الطريق، كما ترون، خطير وصعب جداً.


مَن يستطيع المساعدة؟




مَن يقدر على تسهيل طريقنا؟

مَن يستطيع أن يوجّهنا على الطريق الضيق العسير؟








اعرفوا أيها الإخوة أنّ، في هذه الحالة، الصديق المسيحي المخلص




قادر على إعانتنا أكثر من أي شخص آخر،




وقادر على أن يثبِت أنّه ليس ما يضاهيه قيمة في مساعدتنا في رحلتنا إلى الوطن السماوي.










سوف نوضح ذلك بقصة.








عاش صديقان في دير الكهوف، فاسيلي وفيودور. كان يُقال أن الأخير، حين كان في العالم،




امتلك أملاكاً كبيرة؛ وعندما قرّر أن يصير راهباً أعطى كل ممتلكاته للفقراء.




عندما دخل الدير راح العدو ينخسه بالشكوك:




لماذا أعطى أملاكه للفقراء؟ كيف سوف يهتمّ بشيخوخته؟




ماذا لو افتقر الدير؟ ..




وغيرها من الأفكار الشريرة.










وقع فيودور في اليأس لكن صديقه استردّه. عندما علم بحالة فيودور،




سعى فاسيلي بشتّى الطرق لإنقاذه.




ناشده "أيها الأخ فيودور، لا تتلِفْ مكافآتك! إذا أردتَ فعلاً أن تعود إلى ممتلكاتك




التي أعطيتها للفقراء، فسوف أعيدها إليك، لكن عليك أن تعطي كلمتك أمام الله




بأنّ المكافأة التي تستحقها بسبب ما وزّعت، لا تعود إليك بل إليّ.








لكن فكّر في الأمر. ألن يعاقبك الرب لذلك؟




لقد كان هناك حالة مماثلة في القسطنطينية.




أحدهم تخلّى عمّا يملك للفقراء، ثم راح يندم على عمله،




فأعاد إليه رجل آخر ممتلكاته شرط أن يقرّ علناً:




"أيها الرب، المكافأة التي أستحقها جزاء ما وزّعت لا تعود إليّ بعد الآن بل للذي أعاد إليّ صدقاتي!"










التعيس أعلن هذه الكلمات وللحال سقط أرضاً في وسط الكنيسة وأسلم الروح.










وكما يُقال، أُتلف الإثنان معاً، الذهب والجسد.




عاد فيودور إلى صوابه بسبب كلمات صديقه.




تاب عن طمعه وراح يشكر صديقه بحرارة لإنقاذه إياه من الخطيئة.




ومنذ ذلك الحين تطورت المحبة بينهما.

ومرة أخرى هاجم الشيطان فيودور فراح يظهر له بهيئة صديقه فاسيلي.




وإذ راح يريه أكواماً من الذهب والفضة، حاول أن يقنعه بجمعها في مكان محدد




والهرب من الكهوف إلى بلد آخر، إذ، كما ادّعى الشرير،




يستحيل تحقيق الخلاص في الدير. أُغوي فيودور بتصديق هذا الصديق




– الشيطان وتهيأ للرحيل، دون أن يعلم إلى أين.




لحسن الحظ، صديقه الصدوق، فاسيلي الحقيقي علم بالأمر،




فدعا عدداً من الشيوخ معاً ومضوا معاً إلى فيودور حيث كشفوا له أحابيل الشيطان




والهاوية المروعة التي كان يقف الراهب البائس على حافتها.




انفتحت عينا فيودور ومنذ ذلك الحين سلك في حرب عنيدة ضد عدو خلاصنا




وغلبه بشكل حاسم بعيشه حياة مقدسة.




ينبغي أن نضيف أنّه فيما بعد استمرّ فاسيلي بمساعدة فيودور روحياً؛




اقترح عليه بألاّ يخفي عنه أفكاره وأن يحفظا دوماً حواراً مفتوحاً في الأمور المتعلّقة بخلاصهما.




انتهت صداقتهما بانضمامهما إلى مصاف القديسين




"مكافئين بالمجد والشرف الأبديين،




وحاصلين على الإكليل من المسيح صخرة الشرف".










بالواقع نعم، إن صديقاً مخلصاً وقديساً، هو كنز لا يُقارَن ولا يُستَبدَل،




أغلى من كل كنوز هذا العالم. لو لم يكن فاسيلي هناك، لما صار فيودور قديساً.










كما رأينا، لقد أنقذه أكثر من مرة من خداع الشيطان،




وأكثر من مرة قاده بعيداً عن هاوية الهلاك. حتى أنّه سهر على أفكاره وقاده




إلى أن يفتح له قلبه.










أليس هذا صديقاً، أليس هذا كنزاً؟




"لاَ نُحِبَّ بِالْكَلاَمِ وَلاَ بِاللِّسَانِ، بَلْ بِالْعَمَلِ وَالْحَقِّ!" (1يوحنا 18:3).




لو أن الله يهب لكل منكم صديقاً مثل هذا! لكنتم فهمتم وأنشدتم بفرح كلمات داود:










"هُوَذَا مَا أَحْسَنَ وَمَا أَجْمَلَ أَنْ يَسْكُنَ الإِخْوَةُ مَعًا!" (مزمور 1:133).




"َإِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ أَخُوكَ فَوَبِّخْهُ، وَإِنْ تَابَ فَاغْفِرْ لَهُ." (لوقا 3:17).

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الراعى الصالح
عضو جديد
عضو  جديد
avatar

عدد المساهمات : 587
بركة من المسيح : 872
تاريخ التسجيل : 04/11/2013
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: حول الصداقة المسيحية   الأحد 19 يناير 2014, 5:24 pm

موضوع رائع جداً يا بخت اليى يلاقى صديق حقيقى يكون وفى و يكون ماشى معاه فى طريق الخلاص و طريق الحياه موضوع فعلاً جميل جدا جدا
ميرسى خالص خالص

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://good-shepherd.allgoo.net
joulia
مديرة عام المنتدى
مديرة عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1517
بركة من المسيح : 2602
تاريخ التسجيل : 05/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: حول الصداقة المسيحية   الأحد 26 يناير 2014, 2:10 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حول الصداقة المسيحية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة الراعى الصالح :: المنتدى الكتاب المقدّس :: تاملات روحية-
انتقل الى: