كنيسة الراعى الصالح
اهلاً و سهلاً بكم في كنيستكم الصغيرة
نوّرتوا و شرّفتوا
منتدى
انا هو الراعي الصالح
نتمنى ان تكونوا سعداء بوجودكم بيننا
و تكون خدمتكم مثمرة بنشر كلمة الرب يسوع

كنيسة الراعى الصالح

كنيسة الراعى الصالح منتدى مسيحى- عائلى - اجتماعى - ثقافى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
كل سنة و انتم طيبين بمناسبة صوم الميلاد المجيد
اسرة كنيسه الراعى الصالح ترحب بالاعضاء الجدد و تطلب من رب المجد ان يكونوا سبب بركه لمجد اسمه القدوس.
ندعوكم لنوال بركة اجتماع الصلاه على دردشة الكنيسه يومياً الساعة 8 مساءاً بتوقيت القاهره

شاطر | 
 

 هل تعلم ما هي الصلاة أصلاً؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
joulia
مديرة عام المنتدى
مديرة عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1517
بركة من المسيح : 2602
تاريخ التسجيل : 05/11/2013

مُساهمةموضوع: هل تعلم ما هي الصلاة أصلاً؟    الجمعة 28 فبراير 2014, 7:35 pm

هل تعلم ما هي الصلاة أصلاً؟

إنّها رفع الفكر والقلب إلى الله للمدح والشكر والتضرّع إليه من أجل الأمور الضروريّة للنفس والجسد.
جوهر الصلاة إذاً هو الصعود العقلي إلى الله في القلب.
يقف الفكر في القلب بشكل واعٍ أمام وجه الله وممتلئاً بالوقار المناسب والضروري فيبدأ بسكب القلب أمامه.
هذه هي صلاة القلب. وهذا ما يجب أن ينطبق على كل الصلوات.
قراءة الصلوات، سواء في البيت أم في الكنيسة، تعطينا فقط الكلمات والشكل.
كل إنسان يحمل في داخل نفسه، في قلبه وفي فكره، نفس الصلاة وجوهرها.
كل تر
تيب الصلوات في كنيستنا، وكل الصلوات الموضوعة للممارسة في البيت، تُقام بفكر متجه إلى الله.
في القيام بهذه الصلوات، حتّى مع الحد الأدنى من الانتباه،
لا يستطيع المرء تحاشي هذه الشركة العقلية مع الله، إلاّ إذا كان فاقد الوعي كلياً لما يقوم به.
لا أحد يُوَفَّق إلى إنجاز أي شيء من غير صلاة القلب.
نحن لا نقدر على الصعود إلى الله إلاّ من خلال الصلاة القلبيّة، لأن طبيعتنا الروحيّة تطلب ذلك.
ونحن لا نستطيع أن نُتِّم هذا الأمر إلاّ من خلال العقل، لأن الله عقل.
صحيح، هناك صلاة فكريّة يُنطَق بها، نقوم بها في الكنيسة وفي البيت.
لكن هناك أيضاً صلاة عقلية ليس لها شكل خارجي ولا شرط منظور.
جوهر هذه وتلك هو نفسه. كلا الصلاتين ضرورية أيضاً للعائشين في العالم.
لقد أوصى المخلّص: "أدخل إلى مخدعِك وصَلِّ هناك إلى أبيك في السر".
هذا المخدع، بحسب تفسير القديس ديمتري روستوف، يعني القلب.
بالتالي وصية الرب تجبرنا على الصلاة إلى الله سريّاً، بفكر القلب.
هذه الوصية تعني كل المسيحيين. ما الذي يوصي به الرسول بولس
عندما يقول بوجوب أن نصلي بلا انقطاع بكل الصلوات والتضرعات في الروح (أفسس 18:6)؟

إنّه يدعونا إلى صلاة القلب، الصلاة الروحيّة، ويوجّه دعوته إلى كل المسيحيين بدون تمييز.
في النهاية، إنه يدعو كل المسيحيين إلى الصلاة بدون انقطاع (1 تسالونيكي 17:5).
لكن الصلاة بدون انقطاع ممكنة فقط من خلال صلاة القلب.
هذا يعني أن صلاة القلب ضرورية لكل المسيحيين، وإذا كانت ضرورية فلا يمكن لأحد أن يقول أنها مستحيلة،
لأن الله لا يطلب المستحيل. صحيح أنها صعبة لكن من الخطأ القول باستحالتها.
 في النهاية، كل ما هو صالح صعب،
وأكثر ما ينطبق هذا الكلام على الصلاة التي هي لنا مصدر كل خير وكل دعم ثابت.







قد يسأل البعض:
كيف يتم هذا؟ ببساطة: اكتسبي خوف الله.
فخوف الله، كشعور، سوف يجلب الانتباه والإدراك إلى القلب،
وكخوف، سوف يجبر الانتباه والإدراك على الوقوف في القلب بتوقير أمام الله.
هنا الوقوف العقلي، هنا الصلاة العقلية.
بقدر ما يكون خوف الله في القلب، يلازم هذا الوقوف العقلي القلبَ.

هذه هي الوسيلة الفاعلة لاكتساب صلاة القلب.



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تعلم ما هي الصلاة أصلاً؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة الراعى الصالح :: المنتدى الكتاب المقدّس :: المرشد الروحى-
انتقل الى: