كنيسة الراعى الصالح
اهلاً و سهلاً بكم في كنيستكم الصغيرة
نوّرتوا و شرّفتوا
منتدى
انا هو الراعي الصالح
نتمنى ان تكونوا سعداء بوجودكم بيننا
و تكون خدمتكم مثمرة بنشر كلمة الرب يسوع

كنيسة الراعى الصالح

كنيسة الراعى الصالح منتدى مسيحى- عائلى - اجتماعى - ثقافى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
كل سنة و انتم طيبين بمناسبة صوم الميلاد المجيد
اسرة كنيسه الراعى الصالح ترحب بالاعضاء الجدد و تطلب من رب المجد ان يكونوا سبب بركه لمجد اسمه القدوس.
ندعوكم لنوال بركة اجتماع الصلاه على دردشة الكنيسه يومياً الساعة 8 مساءاً بتوقيت القاهره

شاطر | 
 

 الأرثوذكسيَّةُ إيمانٌ وحياةٌ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
joulia
مديرة عام المنتدى
مديرة عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1517
بركة من المسيح : 2602
تاريخ التسجيل : 05/11/2013

مُساهمةموضوع: الأرثوذكسيَّةُ إيمانٌ وحياةٌ   الإثنين 13 أبريل 2015, 11:16 pm

النور الإلهي 
الأرثوذكسيَّةُ إيمانٌ وحياةٌ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


مَنْ لا يعرفُ عقيدتَه الأرثوذكسيَّة 
لا يكون فعليًّا عضوًا في كنيستِه، ولو كان أرثوذكسيًّا على هوّيته.



الصوم الأربعينيُّ المقدَّسُ يعيدُنا إلى البرِّيَّة،
إلى الصحراء حيث نتعرَّى من ألبستِنا الجلديَّةِ
(أي أهواء النفس والجسد واهتماماتنا الدنيويّة الكثيرة)،
 لكي نلبسَ مِن جديد لباسَ النعمةِ الإلهيَّةِ،
هذا اللباس الّذي يليق بالإنسان الجديد المخلوق على صورة المسيح الإله، 
الذي خلق كلَّ شيءٍ حسنًا.




نعم، تقليدُنا الشرقيّ المسيحيّ الأرثوذكسيّ
هو تقليدٌ نسكيّ تقشفيّ.
نحن لا نخجل من ذلك بل نفتخر به.
لأجل هذا واجب على الإنسان الأرثوذكسيّ
 أن يصوم عن ملذّاته الجسديّة حتى يشرِقَ من جديد،
 من قلبه المتطهّر بالأصوام وحتى من جسده،
نورُ نعمةِ الله غيرِ المخلوق الذي لا يُشبِهُ بجماله الفائق أيّ شيء من المخلوقات.

هذا النور الإلهي يحمل لنا السلام الحقيقيّ
الذي ليس مثل السلام الذي يعطيه العالم،
إنّه يحمل لنا الفرح الذي لا يضاهيه أيّ فرح أو لذّة عالميَّتَين.


أيها الإخوة الأحبّاء، يا أبناء كنيستي العزيزة جدًّاً،
لِنُقْبِلْ إلى الصِّيام المُشْرِق، بشَغَفٍ،
مشتَرِكِينَ بهذه الصلوات الخشوعيّة الجميلة،
صائمين عن الملّذات الدنيويّة، مندفعين إلى أعمال الرحمة السخيّة.



“لقد تناهى الليل واقترب النهار فلنَدَعْ عنّا أعمال الظلمةِ ونلبَس أسلحةَ النُّور”
(رو 13: 12)
بفرح صليبه مع آلام هذا العالم متوثِّبين
 إلى لقاء العريس في فصحه الخلاصي،
 آمين.


أفرام، مطران طرابلس والكورة وتوابعهما

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأرثوذكسيَّةُ إيمانٌ وحياةٌ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة الراعى الصالح :: المنتدى الكتاب المقدّس :: رحله فى اقوال الاباء-
انتقل الى: