كنيسة الراعى الصالح
اهلاً و سهلاً بكم في كنيستكم الصغيرة
نوّرتوا و شرّفتوا
منتدى
انا هو الراعي الصالح
نتمنى ان تكونوا سعداء بوجودكم بيننا
و تكون خدمتكم مثمرة بنشر كلمة الرب يسوع

كنيسة الراعى الصالح

كنيسة الراعى الصالح منتدى مسيحى- عائلى - اجتماعى - ثقافى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
كل سنة و انتم طيبين بمناسبة صوم الميلاد المجيد
اسرة كنيسه الراعى الصالح ترحب بالاعضاء الجدد و تطلب من رب المجد ان يكونوا سبب بركه لمجد اسمه القدوس.
ندعوكم لنوال بركة اجتماع الصلاه على دردشة الكنيسه يومياً الساعة 8 مساءاً بتوقيت القاهره

شاطر | 
 

 الويل لمن تأتى منه العثرات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البطل
مراقبه عامه للمنتدى
مراقبه عامه للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1086
بركة من المسيح : 2081
تاريخ التسجيل : 05/11/2013

مُساهمةموضوع: الويل لمن تأتى منه العثرات   الإثنين 11 نوفمبر 2013, 6:41 pm




العثرة هى السقطة. والذي يعثر غيره، هو الذي يتسبَّب في سقوط غيره، بالعمل وبالفكر.

"ويل لذلك الانسان الذي به تأتي العثرات" (متى٧:١٨).

 يقول القديس يوحنا الذهبي الفم، في عظته حول هذه الآية: 

"لا نفرَحْن يا إخوة بخلاصنا في حين نحن ندمِّر خلاص الآخرين ".

هذا الكلام يذكِّرني بقطعة صلاة المساء في أحد الفريسي و العشّار التي تقول:

 "لا نصلِّيَنَّ يا إخوة فريسيًا".هذا التصرف الذي يدمّر خلاصَ الآخرين هو عمل من أعمال

 بعض الفريسيين الذين انتقدهم الرب يسوع بالعبارة نفسها: "الويل لكم".

"ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لانكم تغلقون ملكوت السماوات قدام الناس،

فلا تدخلون ولا تدعون الداخلين يدخلون". نكون فرّيسيي هذا الدهر،

 حين لا نَدخُل ولا نُدخِل الى الملكوت، حين لا نرحم ولا ندع الآخر يرحم،

 حين نضع أحمالاً ثقيلة على أكتاف الآخرين ونحن لا نحركها باصبع. نحن نكون كالفريسيين

حين نصبح كالقبور الجميلة المجصَّصة، جميلٌ منظرها من خارج و أما نحن مَمْلُوءون قذارة

من داخل لاننا لا نشاء أن نتواضع ونعترف بخطايانا للمسيح فنقذف بكل تلك الأوساخ إلى الخارج

 فننقّي صحفتنا من داخل. نحن نكون فريسيين بكل ما للكلمة من معنى حين نحب المتكأ الاول في المجالس

وفي الكنائس وعلى منبر الترتيل. نحن جميعًا كخدام للكنيسة من رجال دين وعلمانيين 

ومرتلين مدعوُّون لان نكون شديدي الحرص والانتباه عند تصرفنا  مع الآخرين،

 فنحن بنظر الناس المثال الأعلى المنزه عن الخطأ، فإننا بتصرف واحد متهور قد نعثر 

الآخرين فتكون دينونتنا أشدَّ من دينونة الفريسيين.

هل نسأل أنفسنا وبخاصة نحن الشعب المواظب على الكنيسة إن كنا نؤثّر سلبًا على مجيء الآخرين الى الكنيسة؟

 هل أسأنا الى أحد ولم نطلب منه الغفران قبل ان نقدم قرباننا؟ هل فحصنا ضميرنا إن كنا بسلام مع أنفسنا

 والآخرين قبل تناولنا القرابين الالهية؟ فحص الضمير شيء مهم للحفاظ على صحته (أي صحة الضمير)،

و ان لم نفحصه من وقت الى آخر، فقد يصاب بمرض من الشرير، فيموت. حينئذ لا نعود نميّز بين ما هو نافع

و ما هو من الشرير، فيموت. حينئذ لا نعود نميز بين ما هو نافع و ما هو غير نافع لنفسنا و نفوس الآخرين.

و قد يتسبب موتُ الضمير في موتِ النفس التي تستسلم لمرض الشرير فنصبح عبيدًا مخدرين له،

 عميانًا تغطي أعينَنا قشورُ شاول الذي اضطهد شعب المسيح ولكن الرب أزال القشور عن عينيه من بعد توبته و اعتماده.

 يا إخوة لا نكونن حجرَ معثرة أمام الآخرين، بل فلنُقبِل الى التوبة، مساعدين إخوتنا في النهوض الروحي،

فَهُم الذين ولدوا معنا في المسيح، و هم الذين يأكلون معنا على المائدة المقدسة نفسها، 

الأكل السماوي الذي ان عملنا روحيا نخلص بأكلنا منه

.  
 

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
joulia
مديرة عام المنتدى
مديرة عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1517
بركة من المسيح : 2602
تاريخ التسجيل : 05/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: الويل لمن تأتى منه العثرات   الخميس 28 نوفمبر 2013, 2:31 am


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الويل لمن تأتى منه العثرات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة الراعى الصالح :: المنتدى الكتاب المقدّس :: المرشد الروحى-
انتقل الى: